Love Mask القناع السادس

Love msak

اعتذر من الجميع على تأخير بالفعل كنت افكر اني اوقف كتابه بس
اوقفوني بعض المتابعين مع ردودهم وانتظارهم شجعني اكمل هالبارت وانزله
كوماااااااااااو واستمتعو

لبارت السادس. ..

ما يكتبه لنا القدر كثيرا مايكون شيء لانتوقعه نحن
فكما توضع حجرات العثرى في طريقنا ل كل يوم …
هل ستوضع زهور الحب ايضاًً ؟؟

وضعو الجميع الاشياء الخاصة بالبحث ع الطاولة لاكمال البحث الذي يفترض تسلميه يوم غد

ولكن سرعان ما قد مر الوقت

وتاخر ولم ينهو بحثهم بسبب استراحات مين المستمرة فقررو اكمال البحث بالمنزل فعاد كل منهم لمنزله لاكماله.

وهم خارجون .. في احد اركان الجامعة كانت كل منها تمشي بمحاذاة الاخرى

مين: سيعود اليوم مالعمل ؟

يوري: اه / اطلقت تنهيدة

مين: هل برآيك من المناسب اغرائه.

يوري بسخرية: ستغرينة! !

مين: هل تشكين بقدراتي لقد كنت لقد كنت النسخة المؤنثة من كازنوفا ايام المدرسة

يوري بسخرية: حقا ؟!

مين: لكن المشكلة ان لديه حبيبة بالفعل من امريكا.

يوري: وتريدين اغرائه

مين: لاتحكمي عليه بهذه السهولة على كونه وسيما انه فاحش الثراء .

يوري: كهذا اذا.

مين : اه اتخيل اننا سنكون واقعين بالحب وخطيبته الشريرة التي تود
تدمير حبنا النقي .

يوري : الست انت الشريرة التي تود افساد علاقة شاب مرتبط

مين تنظر ليوري بحقد : لست كذلك .

عندما وصلا الى بوابة

مين : سأذهب اراك غداً >> لوحت لها

يوري اشارت لها بيدها اذهبي

عادت يوري كعادتها للمنزل لأكمال البحث

وبدأت بالعمل عليه حتى وقت متأخر

” في منتصف الليل “

في غرفة يوري وهي في غرفتها توقفت عن العمل لفتره لتحرك اطرافها المتصلبه

يوري : اششش بقي لكثير سأذهب لأعد بعض من القهوة

خرجت حتى وصلت لمطبخ واخرجت كوباً وتوقفت فجأة بعد سماعها صوتاً جعل اعضائها
ترتعد

يوري : اه ماهذا صوت في منتصف الليل لا ليس الان تبقى علي الكثير لأفعله
… لن ادع الخوف يباغتني .. – بدأت بضرب وجنتيها بخفة – ياه استيقظي تمالكي
نفسك يوري >> تكلم نفسها .

لازال صوت الصرير مستمر …

يوري : انا لا اسمع لا اسمع لا اسمع .

بعدها صوت احتكاك الوضع بدأ يسوء اسرعت بصنع مابيدها وعادت ادراجها الى الغرفة

ماهذه الاصوات ياترى لما هي قريبة هكذا ؟

استمر الوضع حتى غلبها النعاس وسقطت اسيرة لنوم بعد اكمالها البحث .

***

بعد الكثير الكثير الكثير من الجهد تم تسليم البحث المصيري لثلاثة

بعد معانات دامت مدة طويلة .

مين على احد المقاعد تمد أطرافها : اخ لقد تعبت بالفعل لم انل قسطا كبيرا من الراحة

يوري بحقد تحدث نفسها – لاتتحدثي عن النوم بسبب من ظللت مستيقظة في ذلك الوضع
المرعب –

مين : يوري اه هل تحبين قصص الرعب

ارتعدت فرائص يوري لوهلة : مـ..ـاذا !!

مين : الرعب , الاشباح , الزومبي , اشياء كهذا .

يوري بتوتر : لا.. اميل لهذه الاشياء .

انزلت عيناها الى الارض

مين : اذا دعيني احكي لك احدى القصص المثيرة كان ذات مره …-توقفت عن الحديث فجأة –

انتبهت لذلك يوري فرفعت رأسها لترى مايحدث كانت عينا مين ثابت على شيء اصابها
الفضول لرؤية فحاولت البحث عن مكان نظر مين كان شاب طويل وسيم الهيئة
احست يوري بقرص يدها نظرت انها مين

يوري تضرب يد مين : ياه مالذي تفعلينه انه مؤلم .

مين عيناها معلقة على ذلك الشاب : انه هنا

يوري : من ..؟؟ الذي تريدين اغرائه .

تحول وجهه مين للاحمر : مـ..ـاذا َ!!

يوري : هذا ماقلته بالامس .

مين : اه لا امم – كلمات متقاطعه – .

يوري تلمس جبينها : واو ان حرارتك مرتفعه ؟ هل هذه حمى ..

قاطعتها مين : حمى الاعجاب ,>>,امسكت مين ياقت يوري وبدأت بهزها للأمام والخلف .

يوري : لقد جننت .

مين : انه وسيم .

حتى تورى عن الانظار

مين تسند ظهرها ع المقعد : واااااااااااااااااااه

يوري ترتب ياقتها : لقد جننت بالفعل .

مين : انه وسيم اليس كذلك .. احذرك من الان انه لي .

يوري : هه ايا كان .

***

في المنزل فور عودة يوري .

العمة و ع شفاهها ابتسامة واسعه : يوري تعالي هنا

يوري بستغراب : ماذا .

اعطتها العمة طبق جانبي مع عصير : هنالك ضيف وسيم بالاعلى عند المستأجر اعطيهم
هذا -بسعادة – ربما وجود العديد من الرجال الوسيمين سيزيد مبيعاتنا .

يوري -تتذكر ماحدث البارحة – : لا اريد هذا يجعلني كخادمة لديه .

العمة تغيرت تعابير وجهها : انظر انظر الى هذه الطفلة هذا بعد ان استضفتك
وأويتك تفعلين هذا لي .

يوري : ايا كان وهل هو افضل مني انا قريبتك .

العمة : بتأكيد فهو يدفع المال هيا هيا اذهبِ

يوري بغضب : اشششش

****

* تجمد *

لنصور الموقف قليلا هذا صحيح انني شريرة بعض الاحيان ومشاعري متبلدة نوعا ما
لكنني ايضاً فتاة وهذا من هو امامي …لا استطيع التعبير فقط سأترككم لتحكموا .

كان هيتشول مستلقياً وبجانبه شاب طويل القامة ذو ملامح جادة بعض الشيء ممسكاً بظرف
اصفر اللون >>> انه ليس سوى تشوي سيون ذاته

-ادري لازم ادخل واحد بالنص ككك مغامرات هههه ماعلينا نرجع –

كان هيتشول ينظر لها بحنق شديد بينما سيون كعادته ببتسامة واسعه

كانت متوترة بعض الشي من حضور سيون .

هيتشول : ياااا اليس من الادب طرق الباب قبل الدخول .

يوري بتوتر : وهل نحن مقربان لتناديني ب يااا .

ما اثار انتباه يوري اخفاء هيتشول لظرف بشكل غير مباشر هذا لايهم

وقف سيون : اوه انتي من تسكن بالاسفل صحيح ؟

اومأت برأسها

سيون : اوه – امسك الصحن وعصير من يدها ووضعها ع طاوله – اتمنى ان تعتني
بهيتشول الخاص بنا جيداً .

يوري بأحراج : اوه – انحنت وخرجت –

سيون : اوووووه انها جميلة

هيتشول : مالذي تتحدث عنه ههه لايهم مالذي كنا نتحدث بشأنه

***

أغلقت الباب وستندت عليه ووجنتيها حمراوين : ذلك الاحمق هل كان من الواجب
ان يتحدث معي هكذا اشششششششششش

” بدأت تتذكر ماحصل معها بالامس عند مفترق الطريق بدأت وجنتاها بالاحمرار -ذلك الاحمق – “

ونزلت للأسفل .

رن هاتفها بشكل مفاجئ

” مين تتصل بك “

: نعم

: اوه يوري اه مالذي ستفعلينه اليوم انه نهاية الاسبوع

يوري بتفكير عميق : لا اعلم

صوت من الخلف : يا يوري سوف اذهب للاحتفال بزواج احد معارفي لن اعود حتى الغد
اغلقي المطعم جيدا هنالك عاصفة الليلة .

يوري تكمل حديثها على الهاتف : سمعتي اليس كذلك

مين بخيبة امل : ايييش يالسوء الحظ لابئس اراك لاحقا

اغلقت يوري الهاتف

العمة امسكت حقيبتها : اهتمي بنفسك و بالمنزل .

يوري : أجل .

” ذهبت يوري لغرفتها لتستمع للموسيقى تمددت على سريرها وضعت ساعدها على عينيها و سماعات الصوت على اذنيها
-اذ يعود لها صوت العجوز وهي تقول : هل تتواعدان ؟ – رمت السماعات من اذنها وهي تصرخ : اخرج من رأسي … “

______

في مكان اخر عند ذلك الوسيم الذي سرق عقل مين دخل غرفته الذي بمنزلهم

تمدد على سرير وهو يتنهد بعمق

اذا بصوت هاتفه يعلن رساله اتيه

رفع هاتفه لم تكن سوا رساله من حبيبته

” عزيزي لم اكن اقصد ما حدث ولكن كما
تعلم انني فتاة احب ان اصارح من اعرفهم بما
في قلبي دون اي مجاملات لذا …
اعلم انك تفهمني جيداً انت لم تفكر بشيء اخر
اليس كذلك ؟؟
من محبوبتك قو ارا “

اغلق هاتفه ورمى به بقوه على الفراش

وهو يتمتم : ماذا ” لم تفكر بشيء اخر اليس كذلك ” مالتي تريده بحق الجحيم .

نهض و هو غاضب وقد دخل ليستحم .

————

في جهه اخرى

مين تتقلب على اريكه غرفتها وهي تنظر الى هاتفها محمول

وتتمتم : أجازه نهايه الاسبوع … الى اين اذهب … بمن اتصل ؟؟

وبدأت تحرك في قائمه هاتفها

: يوري تلك الخائنه عديمه الفائده مالذي كنت اتوقعه منها عندما اتصلت بها ايقووووو

بدأت تسرح بعالم افكارها ” الان فعلا احتاج الى نمجا تشينقو الى حبيب استطيع الخروج معه لقضاء الوقت ماهذا الحظ العاثر
لو لو لو …. اممممممم لو انني بطله احد الدرامات و شريكي بالصف كان فتى وسيما كالـ.. – بدأت تحمر خجلا – يا مين اه تمالكي
نفسك انه ليس وقت خيالاتك … لحظه !!
اين شريكي دنقهو انه ليس وسيما ولكن يفي بالغرض “

بدأت تبحث عن رقمه حتى وجدته

اتصلت به وبدأ يرن يرن يرن ( ما من اجابه )

غريب لما لا يرد

ساجرب مره اخرى

عاد الهاتف يرن يرن يرن انزلت الهاتف مين تعلن استسلامها عن الاجابه اذ بهاتف يرفع وشخص يتحدث

اعادته بسرعه الى موضعه : مرحبا

صوت خشن :مرحباً

مين ” ايش من هذا هل اتصلت برقم خاطئ ؟ ” هل هذا هاتف دونغهو

: من دونقهو ..

مين : اذا لم يمكن هو فأنــ,,,,

: اوه دونغهو انتظري قليلا

” مابه هذا الاحمق “

لحظات حتى رفع الهاتف بصوت دونغهو : نعم

مين بصوت متوتر حيث كان صوت دونغهو جاداً : اوه دونغهو كيف حالك

دونغهو : ……… بخير

مين استغربت للحظات كيف ان صوت دونغهو اصبح اثخن لكنها تجاهلت الامر

مين : دونغهو ياه مذا ستفعل اليوم انها نهاية الاسبوع ” بصوت مرح “

دونغهو بعد ان سمع صوتها المرح تدارك نفسه : انني مشغول اليوم بعض الشيء

مين : حقا الا يمكنك افراغ بعض الوقت لي انني اشعر بالملل ….امممم ……”بعض الاصوات اللطيفه ” …. هيا لن ناخذ وقتا طويلا

__________

سيون : يا يا دعك من الحديث عن العمل واخبرني كيف هي اخبارك

هيتشول : كما ترى لازلت حيا و استطيع التنفس

سيون : ما هي اخبار قدمك الا يوجد اي تحسن

هيتشول : ليس كثيرا مازالت تؤلمني وكل ما ازداد الجو بروده كلما ازداد الالم

سيون يرفه الغطاء عن ساقه

ينظر له بتعجب

سيون : ان لونها بنفسجي ماهذا ؟

هيتشول يلقي نظره : اوه انها كذلك

سيون : ماهذا هل تحتاج الطبيب ؟ كيف اصبحت هكذا ؟

هيتشول يتذكر ضربه يوري بالامس ويتالم : لاشيء مجرد قطه مشاغبه بهذا الحي جعلتني اسقط و تاذت قليلا
انه لاشيء لاتشغل بالك

سيون : يااا هذا خطر اهتم بصحتك قليلا دعك من هذا التهور … قطه !! ماهذه القطه المتوحشه .

هيتشول : دعك من هذا اخبرني عن ….

____________

لم يجد نفسه دونغهو الا انه واقف امام سينما يقطع تذاكر فلم مرعب له و لمين

مين بحماس : واو يبدو الفلم رائعاً اشعر بالحماسه …

دونغهو : ..أوو…وه … اجل

مين : انه 3D ايضا ديبااااااااك … سيكون رائعاً

قام دونغهو بقطع تذاكر اعطاها لمين

دونغهو : اذهبي انتي اولاً … سأتي بعد اشتراء بعض الصودا و الفوشار .

مين : أوك لاتتأخر سيبدأ الفلم في الحال

جلست مين على مقعدها وقد بدأ الفلم

مين تحادث نفسها ” امم لاقول لكم الحقيقه انا لا احب الرعب كثيراً ولكن كما تعرفون
ان دونغهو فتى … ههه … اجل انه كذلك … لايهم .. اعتقدت انه لم يقبل الخروج معي
اذا خرجنا لمشاهدة فلم رومنسي أو ما الى ذلك … لذلك اخترت فلم رعب … لاصدقكم القول
انني اخاف بعض الشيء لكن لابئس هذا سيقتل الملل الذي بداخلي .. و ايضا يعلمني كيف
احترم رأي الاخرين “

بعد ان تركت مين دونغهو امسك هاتفه وبدأ بعمل بعض المحادثات

وبدى على ملامحه الانزعاج يبدو انه لم يرد الخروج في هذا الموعد مع مين

اغلق هاتفه بغضبه ذهب لكي يشتري بعض الفوشار كما قال لمين سابقاً

______

في مكان اخر

بعض ان غابت شمس يوري ارادت ابعاد الافكار مشينه عن ذهنها
خرجت من غرفتها … ” امم لايبدو ان عمتي هنا … لابد انها رحلت بالفعل ”
امم اما زال ذلك الشاب الوسيم في الاعلى ام انه رحل ؟؟؟

اه ان ملل يقتلني دعني ارى مايعرض في تلفاز هذه الايام …

جلست على اريكه الصاله و فتحت التلفاز بدأت تشاهد احد البرامج الترفيهيه

حتى توقف التلفاز عن العمل …

يوري : ايييييش ماهذا ؟؟ مالهذا الحظ ؟؟

بدأ صوت البرق ….

يوري : او … أؤه … العاصفه !!

صوت المطر بدأ يزداد و البرق و الرعد يصبح اقوى

يوري : يا الهي ماهذا

وقفت عند النافذه لترى مايحدث بالخارج …. .

بعد ان سمعت صوت طرطقه كأن هنالك حديد يحتك ببعض

المرعب بالامر ان الصوت يصبح اقوى

يبدو … يبدو … كأنه يقترب !!!!

______

بينما في السينما

مين ” ماهذا لماذا لم يعد دونغهو بعد “

بدأ السفاح الذي بالفلم يقوم بمجزرته

مين : ماهذا ياللهي

اغمضت عيناها بقوه

صوت ان احد جلس بجانبها

امسكت مين بذراعه ووضعت وجهها فيه تخفيه .

مين : ياه لما تأخرت كثيراً ؟!!

وضع الشخص يديه على يديها ليبعدهما برفق

مين : ايييييش انتظر قليلا قليلا فقط حتى ينتهي المشهد

ابعد ذراعيه عنها

عندما بدأ صوت الفلم بالانخفاض دلاله على انتهاء المشهد

بدأت مين برفع رأسها … حتى ظهر صوت برق من الخارج ..فأعادة رأسها حيث كان بخوف

بعد ان تلاشى الصوت بدأ الشخص بالتحدث : لقد انتهى

فتحت مين عينيها وهي تركز بالصوت ” انتظروا دقيقه … هذا ليس صوت دونغهو اليس كذلك ؟ “

مين تتحدث وهي لازالت بوضعيتها : دونغهو ..؟

من الجانب الاخر يد توضع على كتفها : مين اه انني هنا

______

بينما كانت يوري متيبسه بمكانها تسمع الصوت يقترب

يوري ” يوري ياه انه لاشيء مجرد خيالك انها مجرد اوهام تخيفك انت تعلمين انك كذلك دائماً “

بدأت بوضع ابتسامه صفراء على محياها وهي تمشي الى الخلف ببطئ معلقه نظرها على النافذه

لاتريد الاستداره اذا بصوت تحول الى صوت خطوات

” اييييش ماهذا … انها خطواتي نعم انها كذلك هاهاها .. كم انا جبانه هل من شخص يخاف صوت خطواته
ههههههههه “

وهي تمشي خطواتها البسيطه اذ بيدين توضع على كتفيها لتوقفها

….

..

كل شعره بجسدها قد استقامت

يوري :أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ

انتهى البارت

توقعاتكم

Advertisements

3 تعليقات على “Love Mask القناع السادس

  1. وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو وااااااااااااو واااااااااااااااااااااو وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
    البارت رائع جدا جدا جدا اه اعجز عن وصفه
    اتوقع انه هيتشول هو اللي مسك كتف يوري امممممممممممم
    واعتقد انه الرجال اللي مسكته مين يكون اللي الشاب الوسيم طويل القامه ههههههه
    بانتظار البات الجاي
    فاااااااااااايتنغ اوني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s