رواية The Golden Throat Part 4

بوستر جديد

 

The Golden Throat Part 4

.,~ عندما يسقط نجم ساطع نريد التقاطه ولكنه يختفي فورما نصل إليه ~,.
.,~ عندما تريد ان تصبح نجماً ساطع كتلك النجوم الساطعه في السماء ولكن تتحطم أمالك
قبل ان تصبح ذلك النجم~,.
” استفاقت بعد عناء , بعد أن نفذت بطارية هاتفها
تقلبت قليلاً ع سريرها الغير مريح : جامعه , جامعه , لمَ يوجد يومياً جامعه؟ , لمَ لايعطونا
أسبوع إجازه وإسبوع ندرس فيه ؟
امسكت شعرها وبعثرته بنعس توقفت وأتجهت نحو الباب امسكت مقبضه
خرجت , ذعرت من المنظر المريب الذي أمامها , توقفت قليلاً , لتدقق بملامح الشخص
الذي أمامها
: أه فتاة كوكب المريخ , صحوتِ قبلي مرة أخرى
التفت لي الفتاة المريبه التي ترتدي ملابس مريبه نوعاً ما وترتدي ع رأسها قبعه مريبه
أكثر : ليس كوكب المريخ , بل ثيموس , أسمه ثيموس
سون يونغ تحك شعرها بنعاس “سون يونغ” : أيوجد هنالك كوكب بهذا الاسم ؟ اه ه
ه”تثاؤب”
: أنت لاتعرفي شيئاً عن عالم الفلك , الفلك عالم جميل , ..إلخ * بدأت تتحدث عن أمور
لا يستعوبها علقي , بالاحرى لاصلتي بها *
سون يونغ: ههه , حقاً , واو , سأذهب لاغتسل , كي لا أفوت المحاضره …
: وكوكب المريخ بالقرب من كوكبي ولكن كوكبي حجمه اصغر بقليل لذا الجم…..* اغلقت
سون يونغ باب دورة المياه *
التفت فتاة كوكب المريخ محدثه نفسها : يبدو ان سكان كوكب الارض لاينجذبون الى
القصص المتعلقه بكوكبي لابأس ..
* بارك سون يونغ الان فتاة جامعيه تدرس في قسم المحاسبه تسكن في سكن طالبات
الجامعه تقطن معها فتاة لنقل انها غريبة الاطوار فقط
تعتقد بإنها من كوكب المريخ او ذلك الكوكب سيموث او ثيموس بالاحرى كوكب من
دماغها العجيب *
كيم سانغ إن : فتاة تدرس في قسم الفلك , تعتقد بإنها أتيه من كوكب يدعى ثيموس ,
غريبه بعض الشيء لديها شعر أحمر مشع
تقول بانه سكان كوكبها جميعهم بهذا اللون , متوسطة الطول , ترتدي نظارة كبيرة الحجم ,
ترتدي ملابس مريبه دائماً , لاتعترف بشيء
اسمه حب , انه محرم في كوكبها , لاتتزوج الا من شخص من كوكبها ويختاره والداها .
لاعلينا انتهت سون يونغ من الاستحمام ارتدت ملابس المناسبه لجامعتها ~
ارادت الخروج ولكن ..
: انتظريني سأتي معكِ
التفت سون يونغ لها إنها ترتدي ملابس مريبه وتريد ان تأتي معي , أناقتي ذهبت سداً :
اه أنني سأتوجه إلى المخبز المجاور للسكن
سانغ ان :لابأس ٍسأنتضركِ
سون يونغ : حسننا , هيا
” انها تلحق بي عمداً تخشى ان تمشي لوحدها , حتى لايكتشف الجميع امر انها من كوكب
أخر , أه سأفقد عقلي بسبب تفكيرها ال..”
: نيه سون يونغ
التفت لها ماذا الان : نعم سانغ ان
نظرت الى ملابسها : لن يعتقدو انني من كوكب ثيموس اليس كذلك ؟
سون يونغ أعتقد انني سأجن : اذا كان له وجود بألأصل ..
التفت لي وقالت بشرح : انه موجود لمَ لاتصدقيننني , استمعي كوكبي يبعد عن هنا
حوالي…
“أردت اي شي ألهيه بها حتى تصمت فقط , التفت اه المصعد أتى تقربت منه وقمت
بالضغط ع الزر كان في الطابق العلوي لذا من حسني حضي انه
أتى فوراً ” أنفتح باب المصعد “
:اه اسرعي قبل ان نفقد المصعد
“مازالت تكمل شرحها حتى وهي صاعده للمصعد , لحسن حظي كان هنالك فتاتان في
المصعد فتوقفت عن التحدث بشان كوكبها الخيالي “
” مرى عامين كاملين منذ ان تخرجت من الثانويه ودعت اصدقائي وانتقلت للعيش في
سيؤل هدفي الان هو الدراسه فقط ~ سأدرس بجد لكي اتخرج
واتوظف ~ لا أريد تذكر كل الذي حدث قبل عامين مضو , محوت جميع تلك الاحلام
التافه لم تعد تهمني بعد ~ أه لقد وصلنا للمخبز , سانغ ان لازالت مصره ع مرافقتي لبوابة
الجامعه الرئيسيه ..”
“وصلنا لبوابة الجامعه , جامعتي كبيره بشكل مذهل بها حديقه رائعه للغايه اجمل شيء
الكافتيريا تعد قهوة لذيذه كيكيكي, زملاء رائعين بشكل جيد
نصفهم يهتمون فقط للأيدول والمشاهير ~ والاخر لايهتم فقط الا بالدراسه ~
توقفت قليلاً التفت لسانغ ان التي تحتضن كتبها بقوه تنظر لاسفلها : ألا يجب ان نفترق
الان ” إبتسامه حمقاء”
سانغ نظرت لي بعدم ملامح تذكر : أه صحيح , أنيو ~
تنهدت : أه الشيء الجيد فيها انها هادئه جداً , ولاتصدر اي ازعاج ,
ذهبت الى محاضرتي , حالما دخلت الى القاعه , رأيت فتاتان بحوزتهما بوستر لفرقة ما ,
بدوت غير مباليه ولكن الفضول بدأ يعتريني
تقدمت نحوهما ببتسامه : أنيوو , صباح الخير
رفعتا رأسيهما بتعجب : اهلا , صباح الخير
قلت ببابتسامه خرقاء : هل لي بأن ارى البوستر قليلاً
احدى الفتاتان : باتأكيد تفضلي
القيت نظره وقلت : هه , ترسم بسرعه فائقه
احدى الفتاتان : اه تقصدين لايف, نعم انه رائع , حيث ترسم بسرعه
الفتاة الاخرى : نعم , انه وسيم جداً , وقعت بغرامه من اول مره رأيته فيها , حقاً فرقة
Black Tape رائعه
الفتاة 1 : اجل , أجل , اسمعتي خبر قدومهم الى …
“تركتهما يكملا حديثهما , توجهت لمقعدي , حقاً استطاع الدخول لتلك الشركه , ياه ,
سأركز ع دراستي , وما شأني به “
انتهت المحاضرة بسلام ,توجهت للكافتيريا , لشراء كوب قهوه منعش بعض الشيء ,
أشتريت القهوه , توجهت لبوابه الخارجيه , اردت ان اتناول
الفطائر التي اشتريتها مسبقاً مع كوب القهوه , سممعت ضجة بالقرب من باب احدى
القاعات , انتابي الفضول , اليوم الفضول يعتريني اي انه
سيكون متواصلا الى ان أخلد لنوم , تقدمت نحو الضجه , سمعت أحدى الفتيات تقول :
أيشش لاتقولي ذلك , حقاً
الممثل جونغ هيوكي هنا , لا اصدق
“عقدت سون يونغ حاجبيها , الاسم ليس غريباً , هيوكي هيوكي , تقدمت قليلاً , واخيراً
استطعت رؤيت وجهه بين حشود تلك الفتيات “
ذهلت سون يونغ حالما رأت وجهه : أليس ذلك الشخص , هو فتى السوبر ماركت !!.
صرخت بأسمه متجهه نحوه : ياااه فتى السوبر ماركت , من الجيد رؤيتك هنا
التفت هيوكي الى مصدر الصوت متعجب : أيـ…. أو الفتــ” كاد ان يقول الاسم الذي أطلقه
عليها ولكن نظرات الفتيات حوله بدأت بالتغير” قال بابتسامته الحمقاء المعتاده رفع يده
يلوح : أنييو ~~
سون يونغ : أيش مابال هذه التعابير؟! , “تقدمت نحوه ” : لاتخبرني انك لم تعرفني بعد ؟!
احدى الفتيات : أوبا , من هذه ؟
جونغ هيوكي بابتسامه خرقاء : هههه , انها أحدى قريباتي , ههه , عن أذنكم قليلاً
“سحب يد سون يونغ متجهها للخارج”
“توقفا بالقرب من إحدى الكراسي الواقعه في الحديقه “
سون يونغ : مالذي يحدث ؟
جونغ هيوكي يتنهد : أيشش بسببك كدت ان اقع في مشكله
جلست سون يونغ ع الكرسي : وماشاني أنا بذلك؟ ..
“جلس هيوكي بجانب سون يونغ “
سون يونغ : يااه مظهرك يبدو رائعاً لاتخبرني بأنك انت الاخر أصبحت أيدول
جونغ هيوكي : ألاتعلمين حقاً ؟
سون يونغ : لا , لمَ ؟
جونغ هيوكي : ياااه , انت حقاً , لقد أصبحت … ايش فلتنسي الامر , مالذي تفعلينه هنا
؟
سون يونغ : مالذي تراه , عاملة نظافه , أدرس
جونغ هيوكي : ظننت بإنك تدربين في تلك الشركه !!
سون يونغ توقفت وأمسكت بحقيبتها : أظن ان وقت محاضرتي الاخرى سيبدأ قريباً , اريد
الذهاب إلى المكتبه , أراك لاحقاً
جونغ هيوكي:أأ , اه حسنناً , إلى اللقاء
التفت سون يونغ : بالمناسبه , لما كن الفتيات مجتمعاتٍ حولك ؟
جونغ هيوكي وقف وبدأ يتباها أي ان مرض الامير بدأ ينتشر في جسده : أنا الممثل
الصاعد جونغ هيوكي
سون يونغ : حقاً ؟ أصبحت ممثل ؟ ولكن ماذي تفعله بجامعتي ؟
جونغ هيوكي تنهد : هذه الفتاة الحمقاء حقاً تعيش في عزله
سون يونغ : أيشش , توقف واجب ع سؤالي
جونغ هيوكي : أنني أدرس في قسم الفنون , لم أراكِ في قسمي؟
سون يونغ : ولمَ أذهب الى قسم لافائده منه ؟!.
جونغ هيوكي بشك : سون يونغ …
سون يونغ شعرت بأنها لو جلست أكثر تتحدث معه ستقول أشياء قد نستها مسبقاً ”
بابتسامه مزيفه ” : أراك لاحقا , عن إذنك ^^
جونغ هيوكي جلس ع الكرسي : أيشش تلك الفتاة تتهرب , هه وما شاني أنا , لدي
محاضرة الان لابأس بتفويتها فأنا الان “أيدول “
– المكتبه –
:هممممم كتاب إحصائيات السكان الجزء الثاني , اعتقد انه من هذه الجهه , أيقو لماذا
يطلب المعلمون منا هذه البحوث ؟, في الثانويه
كنت اقوم بنقله من الانترنت فقط , او انقله انا وهي هيون الحمقاء من عند جيمين , اه
لقد أشتقت لهما حقاً , اممم اه وجدته
“أخذت سون يونغ الكتاب من الرف وجلست ع الارض” ” أخذت تنظر لنافذه الكبيره التي
بجانبها ”
: ياااه حقاً هو مشهور الفتيات يلاحقنه الى اينما يذهب , اوه سيارة المشاهير السوداء ,
هه هوول .
” كان هنالك عدد من الفتيات يلاحقن هيوكي الى ان ركب سيارته السوداء “
” بدأت بتدوين أشياء على مذكرتها , بعد مده تقربت قليلاً نحو النافذه , اسندت جسدها
على أطراف النافذه “
: أهههه , كم هذا متعب , هممم, ه هنالك متسع من الوقت ع بدأ محاضرتي الاخرى ,
” بدأت بالاتصال”
” جاءها الصوت ” : ييييييييييييييييييييييياه …!!
” أبعدت الهاتف قليلاً ” : أشش لم تتغيري حتى لو قليلاً ؟!
: سون يونغ اه “تبكي” لقد أفتقدتك حقاً , مر أسبوع كامل لم تحادثيني فيه :”(
سون يونغ ضحكت بخفه : هههه , هي هيون اه , توقفي عن ذلك , أنني احادثك لساعات
طويله ليلاً وغير تواصلنا المستمر بلانترنت
انقطعت يومان فقط لاجل إكمال بحثي هه
هي هيون : هاهاهاه , لايهم , مالذي تفعلينه الان ؟!
سون يونغ ” مركزه ع نقل بعض الاشياء الى مذكرتها ” : همم لازلت اكمل بحثي المقرف
بعض الشيء
هي هيون : الن ينتهي هذا البحث فليذهب للجحيم استاذكم الابله , نيه نيه سون يونغ
سون يونغ بتركيز لها : مالامر؟
هي هيون : لم أخبرك للان صحيح ؟ “بدأت بكتم ضحكتها”
سون يونغ بتعجب : هه أنيا , !!
هي هيون واضعتا يدها ع فمها : ههيهيهي , هنالك من طلب الخروج في موعد مع جيمين
سون يونغ : مـــــــــــــــــــــــــــــــاذا ؟ , حقاً ؟, لا أصدق
هي هيون : هيهيهيه , لابد وان تصدقي … كيكيكي
سون يونغ : ايقوووو , لقد اصبح شابا يردن الخروج معه !! , مالذي قاله ؟
هي هيون : من؟ جيمين ؟ بالتأكيد رفض هاهاهاه
سون يونغ: ههه بلهاء , اه سأغلق الان
هي هيون : ولمَ؟ , لم نتحدث طويلا ً؟!
سون يونغ : أعلم ذلك , ولكن محاضرتي الاخرى أوشكت ع البدء , ساتصل بكِ لاحقاً
هي هيون بحزن : حسنناً ..!!
” أنهت سون يونغ المحادثه ”
قامت بجمع حاجياتها ذاهبتا ً الى محاضرتها الاخرى .
– انهت دوامها الجامعي –
في المساء – عند أحدهم –
يجلس بحيره ع إحدى الكراسي بغرفة التسجيل , ممسكاً بهاتفه يقوم بإحدى بحوثه الغريبه !
تحدث الى نفسه بصوت مسموع : أششش , لايعقل بإنها لم تقبل ؟! همممم ” واضعاً يده
تحت شفتيه يفكر بحيره “
امسك هاتفه واخذ يتذكر أسم تلك الشركة : ماذا كانت !! همممم أه اعتقد بإنها TC
الترفيهيه .
قام بالبحث لمدة طويله ولكنه لم يجد الذي يريده ,
: ايشششش لماذا لم تخبرني بألامر , اييقو ,رقم هاتفها لم أحصل عليه !
“قام بالذهاب الى قائمة الارقام التي لديه قام بالاتصال ع رقم ما لم يتصل به منذ سنة
ونصف مضت !
أجاب بعد الرنة 3 “
: أهلاً …
قال يمازحه : ماهذا ؟! الم تشتق الى صوتي ؟! انك حقاً بغيض ..!!
قال بنبرته الا مبالية المعتاده : ما الأمر ؟
جونغ هيوكي بنبرة جاده , كان يجلس ع كرسي متحرك , أخذ يتحرك قليلاً يميناً ويساراً ,
كان يجلس بوضعية مهمله , ماداً أحدى رجليه
واضعاأحدى يديه ع كرسيه متأكاً عليه
أجاب وهو يحدق نظره ع اللوحة المعلقه أمامه : هه , لم تتغير ولو قليلاً ؟! , لدي ما
أسألك حوله !
أتاه ذلك الصوت بعد بضع ثواني : مالذي تريد معرفته؟
قال : اتذكر تلك الفتاة التي كانت مغرمه بك في الثانوية ؟
قال بصوت يدل على انه لايعلم أي شي يحدث حوله : لا أتذكر .
ضغط كف يده بقوه , غضب فجأه هل بسبب ردوده الا مباليه ام أنه يتظاهر بالامبالاه ؟!
: تلك التي كانت تعزف على القيثار… أيششش ولما أخبرك مالذي تجيده , طالما بأنك
تتدعي عدم المعرفة
: ليس لدي متسع من الوقت قل مالذي تريده فحسب ؟
أجاب بعد تفكير: شركتك ما أسمها ؟
اجاب وكانه يريد ان ينهي حديثه في هذه الجمله : Sun Idol .. أتريد شيئاً أخر سأغلق
قال بسرعة :أنتظر لم انت…. أيشش اغلق الخط هذا الاحمق …( أخذ هاتفه وذهباً مسرعاً
للبحث عن تلك الشركه )
بينما هو مركز ع بحثه !
: جونغ هيوكي … أسرع هيا لديك لقاء الان مع مدير قسم …. ( كان أحد العاملين في
هذا المكان )
” أيشش ماهذا ليس وقته تماماً , وضع هاتفه بجيب بنطاله وخرج “
——————————————
– عند شخص أخر-
تجلس بالقرب منها وهي تستمتع لحديثها الذي لايصل بالواقع بأي صلة
” تتحدث بإندماج عن عالمها الخاص , كانت تضع ع فخديها وعاء كبير به طعام غريب”
سون يونغ تتحدث وهي مشمئزتاً من الذي تراه : ماهذا؟ الان ؟
سانغ ان لمست نظارتها ورفعتهما للاعلى وقالت بإندماج : هذا طعام مشهور في كوكبي
نتناوله يومياً
سون يونغ تغيرت ملامحها : اااااه , أتسمين هذا طعاماً ., انه سم فقط !!!
سانغ ان تحتضن الوعاء بخوف : أنيا , ليس سماً ( بنظرات غاضبه)
سون يونغ وضعت يديها ع خدها وأتكأت بها ع الاريكه وقالت بممل : إذاً أخبريني ما
مكونات هذا الطعام المريب؟
سانغ إن تنظر الى وعائها بإمتنان : إنه طبق به قوى عجيبه !! , يجعلك قويه وسعيده ^^
سون يونغ نظرت لها بممل : إذاً , إذاً كنت مصابه فسوف يشافيني ؟!
سانغ إن تحتضن الوعاء بإحكام وتبتسم له : بالتأكيد
سون يونغ أخذت أتأملها , انها حقاً تعيش بالعالم الذي تريده وتتمناه , كونت لها عالم
خاص , لابد وان ورائها أمر ما , هه
تسمي هذا الطبق طعام يمدنا بالطاقه , قامت بشوي قطعتان من الباذنجان ورشت عليه
القليل من العسل ثم سكبت عليه كوب من الحليب
البارد وقامت بالرش ايضاً بعض الاشياء الغريبه !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ظللت احدق بها إنها حقاً فتاة جميله ولكنها لاتهتم بمظهرها ابداً يعتريني الشعور نحوها
أحياناً قضيت معها سنتين ولازلت أجهل هويتها
لاتتصل بأي شخص من عائلتها او أقربائها , اه صحيح هنالك فتاة تتصل بها ,أشعر بأن
تلك الفتاة مثلها غريبة أطوار!
قلت بعد مده سائلتاً سانغ إن : لماذا ؟ تفعلين ذلك ؟
ألتفت لي بعدما وضعت الملعقه في الوعاء , تحدثت بدون أي ملامح تذكر : إنه عالمي . ”
أدارت رأسها للأمام وأكملت تناول الطعام “
” الشقة صغيره بعض الشيء , الباب الرئيسي بعد ممترين يوجد غرفة في اليمين وفي
اليسار وبعد الغرفة القاطنه في اليمين يوجد منعطف صغير يوجد به باب خلفه دورة المياه
ومجاور هذا الباب , باب خلفه مطبخ صغير , بعد ذلك منعطف صغير يوجد به غرفة
المعيشه المكونه من أريكه
تسع لـــ 3 أشخاص وأمامها طاولة متوسطة الحجم والارتفاع , هنالك لوحتين معلقتين على
الحائط بجانبهما ساعة حائط , ويوجد أيضاً تلفاز
متوسطة الحجم , خلفه نافذة كبيرة تطل ع المدينة , تلك هي شقة سون يونغ وسانغ إن “
سانغ إن بينما هي تشاهد التلفاز لفتها شيء ما وقالت لسون يونغ : ياه فتيان هذا
الكوكب وسيمون حقاً.
التفت سون يونغ : إيييهــ “تنهيده ” حقاً وسيمون ., همم سانغ إن أيوجد لديك أيدول
مفضل ” عينان متحمستان” !
سانغ إن فور سؤال سون يونغ التفت الى طعامها تكمله
” سون يونغ : مابها ؟ّ إنها حقاً غريبه !!” ” التفت لشاشة التلفاز تتابع بملل “
المذيع : الفرقة الشبابيه الرائعه “Black Tape ” يحضرون حفل فيلم The Artst القادم
………………..
سون يونغ واضعتاً يدها تحت ذقنها وباليد الاخرى ممسكتاً بها جهاز التحكم بالتلفاز :
ياااااااه حقاً أصبح مغني مشهور !
التفت سانغ إن : من تعنين ؟ أتعرفينه ؟ أهو أحد أصدقائك ؟
المذيع : وقد حضر أيضاً الممثل الشاب …..
” أغلقت سون يونغ التلفاز “
أستدارت سون يونغ بعد أن وضعت جهاز التحككم بالقرب من سانغ إن : لاشيء فقد كنت
اتمتم , أنا ذاهبه لكي أدرس , تصبحين ع خير .
___________________________________
في مكان يعجه الناس من مصورين وصحفين وممشاهير ومديرين أعمال وكتاب ومنظمين
للحفل ومنسقين
وأيضاً رجال حراسه , تلك اللوحات المعلقه بخلفيه رائعه يقف أمامها الاشخاص للتقاط
الصور, تلك السجادة الحمراء الجميله , التي
جهزت وأعدت لكي يسير عليها بعض الاشخاص المميزون فقط !
بعد أن التقطت له عدة صور بشكل جيد للغايه , توجهه قليلاً لأمرأه له بها معرفة قليله ,
تقدم نحو الامرأة الحسناء التي ترتدي
ثوباً طويلا لونه أحمر به نقوش جميله ,الثوب كأنه صمم لها خصيصا تحدث بلهجة رسميه
لها : أنيونغ هاسيو سيده لي-
التفت له بعدما كانت تتحدث الى الكاميرا من إحدى القنوات التلفازيه : أوه جونغ هيوكي
-شي , تبدو وسيماً
أنحنى لها برسميه : هههه , سعدت بلقائك سيده- لي , تبدين في غاية الجمال
ضحكت تلك السيده بسعاده , مع أنها تعلم بأن كل هذا الحديث مجامله لها : هههههههه,
كم أنت ظريف أيها الشاب
ضحك بشده مجاملاً لها وللحضور أيضاً: هههههههههه ” (إبتسامه ساحرة )
“كانت هنالك لوحه كبيره يقف أمامها المشاهير لالتقاط الصور أمامهم سور طويل خلفه
كاميرات بعض القنوات والاذاعات الاخرى
يقف امام الكاميرات بعض المذيعين واالاعلامين بعد اللوحة ببضع ميترات طاوللات زينت
بغطاء أحمر حريري فوقه إناء به زهور
من ننوعية الروز الاحمر وبعض الزهيرات البيضاء اللون ..حول إناء الزهور يوجد عدة
أطباق من أنواع مختلفه
حول تلك الطاولات يقف حولها بعض الرجال المشاهير اومن لهم صلة بالشهره والفن
والتمثيل وحتى الاخراج . “
كانت تقف بوضعية مميزه وهادئه واضعتاً إحدى يديها أسفل صدرها مباشرتاً والأخرى ممسكه
بها كوب عصير
“كان يتحدث اليها وكان معظم حديثه من تأليفه الشخصي!”
قالت مغيرتاً الحديث الممل: أه هل لي بسؤال أيها الوسيم ؟ ” إبتسمت إبتسامه كانت بها
تجلب العديد من الرجال حولها “
أخفض بصره وأبتسم :ههه , ماهو؟! أيتها السيد الانيقه .. “رفع رأسه بابتسامه جميله “
قالت بعد ضحكه : ههههه, هل لديك صديقه ؟
توقع سؤالها فأجاب بابتسامه : ليس ببعد …
قالت مسرعتاً وكأنها تنتظر هذه الاجابه : إذن تعالي معي , سأعرفك على فتاة جيدة ,,
سيد جونغ
تورط هيوكي فقال: أهه ئه ,, ههههه لا بأس شكراً سيده -لي
كانت تمشي قبله بخطوات سريعه توقفت بعدما سمعت جملته التفت له بابتسامه : هيا
لابأس فقط معرفة لا غير .
لحقها وهو يتمتم : أييششش ماهذا ؟! ورطت نفسي الان هممم .
” توقفت السيدة الحسناء -لي أمام طاولة بها 3 فتيات , إثنتان ممثلتان صاعدتان وواحده
مغنية جديده أيضاً “
حينما رأين السيدة -لي إنحنيا لها باحترام : انيونغ هاسيو سيدة – لي
: أهلا وسهلا – قالت ذلك الفتاة ذات الشعر القصير الكستنائي اللون مرتديه ثوباً قصيراً
أزرق ” ممثلة “
: طاب مسائك سيدة – لي سينباي – تلك كانت الفتاة القصيره بينهم ترتدي شعراً مستعار
أسود اللون مرتديه ثوباً زهريا ” مغنية “
: ماهذا تبدين في مثل عمري هههه – ترتدي ثوباً أسودا طويلا , كان شعرها قصيراً الى حد
أذنيها
السيدة لي : ههههههههه , نعم نعم , أنسة مون يون شين أعرفك على الشاب الوسيم
جونغ هيوكي
كان ينظر الى من حوله لم ينتبه لهن
التفت له السيدة لي وقامت بلمس كتفه : سيد جونغ مابك ؟ رحب بها
التفت لها بعدما أحس بيدها على كتفه قال بابتسامه معتذراً : اه أسف كان بالي مشغولا
قليلاً
قالت تلك السيدة -لي : هههه لابد وانك شغلت بالك بهؤلاء الفتيات الجميلات اليس كذلك
جونغ هيوكي أحس انه تورط مره أخرى : هههه , ربمــا …
أبتسمت له والتفت الى إحداهن وقدمتها نحوه : أنظر ها هنا , إنها ممثله صاعده وجميله
أيضاً
انحنت له بابتسامه : أنيونغ هاسيو .. سيد جونغ , أدعى مون يون شين .
انحنى إنحناء بسيطه : أهلابك , تشرفت بمعرفتك سيده -مون .
التفت السيده لي ليون شين : يون شين- شي لاتملكين صديق أليس كذلك ؟
ضحكت بإحراج واضعتها إحدى يديها خلف رأسها : ههههه , لا ليس لدي !
التفت السيده لي الى هيوكي وقالت بنظره متفحصه : ما رأيك بــ…
: أه ,أنا أسف ولكن يجب علي المغادره الان ولقاء أحدهم .. ” انحنى باحترام وذهب الى
مكان أبعد من هنا “
كانت واضعتا يدها على كتفها ضغطت عليها من قوة غضبها
: أه سيده – لي انت تؤلميني
تركت كتفها وقالت : اه لم أنتبه ههههه , أيشش لن يفلت مني المره القادمه , وانت يجب
عليك أن تكوني أكثر أدبا معه, حمقاء
“تركتهم وذهبت “
تحدث ذات الثوب الازرق بعدما وضعت كأسها ع الطاوله وقالت بغضب: يااا من تظن
نفسها فاعله , تعرفك على احدهم وتغضب منك !!
قامت بترتيب ثوبها وقالت وهي تمسك نفسها كي لاتنهمر دموعها : لا بأس لم تفعل شيئاً
سيئاً لي بعد ..
كانت ذات الثوب الزهري واضعتاً يديها تحت صدرها مباشرتا وقالت : أنت حقاً حمقاء مون
شين “ذهبت “
لحقتها ذات الثوب الازرق مسرعتاً وهي غاضبه .
أمسكت حافت الطاوله بيديها بقوه : أأأ همممممممم ” كانت ترص على أسنانها بقوه : ه
ه هه “كانت تتنفس بقوه ” : ستندمون جميعكم .
” غادرت “
———————
كان يمشي كالتائه يبحث عن أي شخص يعرفه لو معرفة قليله , المهم أنه لايبقى لوحده
طيلة الحفل
لمحه من بعيد تقدم نحوه مسرعاً وضرب كتفه بخفه : اهلاً , ي بونغ بونغ
التفت له ملامح بارده للغايه : أهلاً , من أنت ؟!
أصابته الدهشه لم يتعرف عليه ام يدعي ذلك متعمداً امام أعضاء فرقته : بيونغ هيــ..
قال مقاطعاً حديثه : أدعى لايف وانت ؟
أخفض رأسه وتغيرت ملامحه وضحك : هه .. عذراً لايف أعتقد بأنك شخص كنت أعرفه
مسبقاً
تغيرت ملامحه البارده قليلا : أ كان هكذا إذاً
تحدث أحدهم إليه : اوه جونغ هيوكي ,أهلا بك
التفت له بابتسامه الخرقاء المعتاده : هههه ,تشون جو ..يااه تبدو أنيقاً
التفت الى بدلته وقال بضحكه : هههه حقاً … أه صحيح أتعرف لايف ؟
التفتا الى بعضيهما كل منهما كانت له ملامحه الخاصه التي تعبر عما بداخله
جونغ هيو كي لاول مره بملامح بارده إتجاه … : لا فقط كان يشبه شخص اعرفه , لتوي
قابلته انه شخص هادئ ” كان موجهها حديثه الى
تشون جو ”
تشون جو : اوه هكذا إذا منذو إنضمامه لم أره يتحدث الى شخص اخر غيرنا ..” إبتسامه “
” كان هيو كي يحدق بلايف يحدق بنظره خلفها الكثير من الاشياء قال بعد أن همس في
أذنه : لنتحدث للحظه .
التفت له لايف بدون تعابير تذكر التفت لامامه .
“أبتسم جونغ هيوكي إبتسامه جانبيه :أذاً فلتخبرهم من أنا .
التفت له مسرعا وقال وهو فاتح عينيه ع مصراعيها : حسنناً .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أخرجت صندوقها المخفي أسفل سريرها , جلست على سريرها , ترددت قليلاً بفتحه , فتحته
بعد أن ازالت الغبار من حوله
تأملته قليلاً : لن يؤثر ذلك علي .
فتحته بعد تردد , كان صندوقاً جميلاً بني اللون يخالطه اللون الذهبي بشكل جميل جداً ,
كان يغطي معظمه بعض الاخراز والملحقات الاخرى
” كان بداخله عدة أشياء .
أغلقته فوراً وهي في حالة غريبه , أصبحت دقات قلبها تدق بسرعه غريبه , أبعدته
مسرعتاً وأعادته الى مكانه .
_______________________________________________________
______________
يقفان بشكل مريب كل منهما له نظرات غريبه , كان خلفه لوحه جميله جداً لرسام مشهور
يعبر عن أشياء كثيره
تحدث بعد أن تأملها لمدة طويله : رسام ماهر حقاً
التفت ليرى مالذي يشير إليه بعينيه , لم يهتم .
قال بنظره غريبه : هل تعرف القصة وراء هذه الرسمه ؟
قال بعد إهتمام : لا أهتم
ضحك بخفه وقال : أنا أشفق عليك حقاً
ناظره بدهشه : هه , ولمَ؟ سيد – جونغ
أخفض بصريه , رفعهم بابتسامه : لانك ي سيد – جونغ , شخص وحيد ومنعزل
رمقه بنظره تحمل فيها مشاعر الغضب : لمَ تصر على ان تخبر العالم بأنك على صلة قرابه
بي؟
قال بنفس تلك النظره : ولمَ تصر أنت بالمقابل بأن لايعلمو ؟
قال : هذا ليس من شأنك , فقط قم بالتظاهر بذلك . ” التفت ليغادر “
اوقفه : لم أحظرك لى هنا لكي تذهب هكذا !
التفت له بتلك النظره المعتاده : ماذا تريد عدى سؤالك عن اللوحه ؟
تقدم نحوه بخطوات بارده مثل نظراته : أنت حقاً لاتذكر عازفة القيثار ؟
شتت نظره بأرجاء المكان يدعي عدم الاهتمام : أممم , هنالك الكثير من عازفات القيثار !
ضحك وقال بجديه : تأكدت الان انت تتدعي عدم الاهتمام إذا أردت ان تتهرب , حسنناً كن
هكذا دائما ” تقدم أكثر ووضع يده على كتفه ” : سيد -جونغ , أووبس لايف ..ههه .
تركهه خلفه وذهب .
_________________________________________
أغلقت الباب الخشبي بهدوء , واضعتاً يدها على جبينها في الجهه اليسرى تدلكه بخفه ,
شتت نظرها حول المكان لم تجد الذي تريده ,
توجهت الى احد الابواب , دخلت الى المطبخ .
” المطبخ صغير بعض الشيئ , يوجد ع الجهه اليمنى دواليب بيضاء يخالطها اللون
الاخضر وفي الوسط ثلاجه متوسطة الحجم بجانبها فرن صغير يفي بالغرض بجانبه تكملة
الدواليب البيضاء . “
تقدمت وقامت بفتح الثلاجه , بحثت عن غرض ما ولم تجده .
: اه ه ه , لمَ نفذ منا؟ , أيشش الوقت تأخر كي أخرج واشتريه ه ممم .
تقدمت نحو الخارج وذهبت للغرفة المجاوره .
أمسكت مقبض الباب كانت على وشك ان تفتحه ولكن تذكرت ان يجب عليها الاستئذان اولاً
طرقت الباب 3 مرات ما من مجيب , امسكت مقبض الباب بخوف , هل حصل لها شيء
سيء!
” الغرفة كانت خاليه تماماً , أصابها القلق , اين هي !؟” أغلقت باب الغرفة بهدوء ,توجهة
نحو غرفة المعيشه
أستلقت على الاريكة بتعب شديد وهي تقوم بتدليك رأسها ” الاريكة مصنوعة من جلد مريح
لونها أخضر تفاحي تسع لشخصين او 3 فقط”
وضعت رجلها على الارض أحست بشيء ثقيل , أعتدلت في جلستها , تقدمت نحو الشيء
الغريب الذي يمتلك لونناً إرجوانيناً.
امسكت أحد أطرافه تتفقده , تقدمت يدها نحوه ببطئ فجأه …
: سون يونغ اه دعيني وشأني
ذعرت سون يونغ , قالت بتردد: أهذا انتِ سانغ إن- شي ؟!” قامت بلمس الغطاء وابعدته
بتردد
سحبت الغطاء لنفسها بإحكام : أجل , أذهبي أريد النوم هنا !
سون يونغ بتعجب : ولمَ؟ أهنالك خطب ما بغرفتك ؟
سانغ إن قالت بصرامه تنهي الحديث : لا , تصبحين على خير ..
سون يونغ باستغراب” مابها؟ ” : حسنناً , “وقفت ” : أه صحيح , أيوجد لديكِ حبوب لصداع
الرأس , أشعر بصداع شديد ..
لم تتحرك تلك الفتاة القادمه من كوكب المريخ او ثيموس فليكنن : تجدينه في خزانتي
في الرف العلوي .
سون يونغ متجهه للغرفه : حسنناً , شكرا لك
لم تجب سانغ إن إنتظرت مغادرة سون يونغ وقالت
: لست من هذا الكوكب , لست من هنا لست من هنا , يجب علي نسيان ماحدث , مالذي
حدث بالاصل!! , أه صحيح سكان كوكبي ينسون مايحدث دائماً , ” قامت بهزء رأسها نافيتاً
” سانسى , سانسى …
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غادر الحفل مبكراً على غير العاده , لأنه لم يجد من يتحدث معه ويستمتع بصحبته هناك
أو بالاصح يشعر بالممل ويريد النوم ..
” كان مستلقي على إحدى الاريكات في تلك الشقه الخاصه , الشقه بسيطة نوعاً ما
بها غرفتان وحمام ومطبخ تحضيري يجدي بالنفع وغرفة المعيشه متوسطة الحجم ,
يسكن معه مدير أعماله فقط , لكونه شخص مشهور منفرد “
كان يعبث بهاتفه بمملل , قال بعد مده , سائلاً مدير أعماله : هي , جي هون
التفت له مدير اعماله الذي كان يعبث بحاسوبه : نعم , مالذي تريده ؟!
قال بتردد وهو يفكر : امممم , أريد معرفة شي .. حول … اه ايش , كيف أقولها ,
أبتسم وهو لازال مركزاً ناظريه على حاسوبه : هههه , الامر يختص بفتاة ؟
قال بعد أن أعتدل في جلوسه : أيشششش أنياا , انه فقط حول صديق قديم لي
ضحك مدير أعماله وقال: ههههه , حسنناً , أكمل ..
قال وهو يحاول صياغة جمل مفيده : كان سيسجل في أختبار تجارب الاداء , قبل عامين
تقريباً , التقيت به في الجامعه اليوم , كان في قسم غير قسم الفنون , و اوه , أريد معرفة
مالذي حدث بالاصل ؟
مدير أعماله ترك حاسوبه جانباً وبدأ يفكر معه : الم تسأله؟
جونغ هيوكي : بلى ولكن تهرب من الموضوع !
مدير أعماله وقد خطرت بباله فكره : أتذكر أسم الشركه
قال جونغ هيوكي بتعجب : أجل !! , لمَ؟
مدير أعمال وقد قام بفتح صفحة بحث جديده : أخبرني فقط
جونغ هيوكي يحاول التذكر : اعتقد انها .. Sun Idol
مدير أعماله : وااه صديقك التحق بشركة جيده جداً ..
جونغ هيوكي ” ههه , تلك الفتاة كانت ستلتحق بشركة جيده جداً , إنها ذكيه للغايه “
مدير أعماله : يمكنك الاطلاع على تجارب الاداء للمترسمين في هذه لشركه والذين لم
يحالفهم الحظ , أعطني أسمه
جونغ هيوكي قفز الى الجهه التي بقرب مدير أعماله
: أعطني سأبحث عنه بنفسي , وتنحى جانباً من فضلك
” ذهب للاريكه المجاوره بضجر”
أخذ الحاسوب وقام بحركة سريعه بتدوين أسمها , توقع فقط أن تكون عضويتها بأسمها
او المقطع المرفوع بأسمها .
لكنه لم يجد اي شي له صلة بها.
قال لمدير أعماله بضجر : يااه , لم أجد شيء
قدم جسده نحوه وقال وهو ينظر بعناية : بارك سون يونغ ! , “رمقه بنظره متفحصه ” قال
وهو واشك ع الضحك : إذاً كانت فتاة -ههههه
رمقه بنظره وقال : ايشش , لاتدخل , والان لم أجد شيء
أبعد جسده عنه , قام بأسناده على الاريكه : هممم , ربما ليست بهذه الشركه ” اكمل
مغيضاً هيو كي ” حبيبتك .
التفت له بنظرات حاقده : جي هون توقف ,ليس وقتك الان , “تنهد” هي بتلك الشركه انا
متأكد بإنها خاضت إختبارها فيه
مدير أعمال بتساؤل : ومالذي يجعلك متأكد , بما انها ليست بصديقتك ؟
توقف هيو كي للحظات يفكر ” أنا لا أعرفها حقاً ” : إنه فقط , لما تسأل ؟ دعك من هذا
الان ..
مدير أعماله أراح جسده مره أخرى : اعتقد انك تسطيع تقديمها بغير هذه الطريقه , أنظر ”
أشار بيده على شاشة الحاسوب ” هناك
قسمان ألاول لرقص والاخر للغناء وايضا هنالك لتقديم والتمثيل , تسطيع الاطلاع ع تاريخ
وعام المشاركه .
هيو كي : حقاً , اه صحيح , كان قبل عامين , وكان مقطع صوتي , ” كان يتحدث وهو
مضيقاً عينيه ويتحدث بجديه تامه ” : سأكشف الامر
ترقبيني فقط …
مدير أعماله : هه , أول مره منذ لقائي بك لم أجدك تبحث عن إسم فتاة غير لي داهي
هيو كي : أيشششش حقاً , لي داهي , وهذه مختلفتان لاتخلط الامور جي هون .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ…
كانت جالسه ع سريرها تشعر بالصداع الشديد لم تستطع مغادرة سكن الطالبات
لايسمح لهن بالمغادره بعد الساعه 12
” مالحل الان ؟ الصداع يزداد بشده , اغلقت محادثتي مع والدتي , لقد أشتقت لها حقاً إنها
تحادثني يومياً
يجب ان أجد فرصه كي أذهب لهناك , أه مالعمل الان ؟”
أستلقت على سريرها بهدوء كي تحاول تهدئة الصداع بعض الشيء كانت تفكر بأشياء عدة
لقد أشتقت كثيراً لتلك الاوتار الرائعه , أشتقت جداً لاستخدامها , ولكن لقد وعدت نفسي بأن
لا أستخدمها أبداً
أه تذكرت أنني أحضرت مذكرتي تلك , هههه من الجيد أن تقرأ شي كتبته منذ مده طويله
تشعر بالحنين لتلك الايام “
ذهبت تبحث عنها بين حاجياتها بخزانتها المتوسط الحجم
وجدتها بعد مده :ههههه حقاً لم تتغير هذه المذكره ” أزاحت عنها بعض الغبار ” *أبتسمت
لها بلطف أخذتها وذهبت واستلقت على
سريرها*
بدأت تتصفح المذكرة مستعيدتناً تلك الذكريات التي احتوت هذه المذكره الصغيره , بدأت
بتقليب الاوراق بشكل سريع بعض الشيء
لفت إنتباهها صفحة ما كتب فيها أشياء كثيره .
” اه اليوم حقاً شيء لايوصف انني بمكان يوجد فيه الشخص الذي أكن مشاعراً نحوه إنه
حقاً غير مبالي , يألمني ذلك
ولكن , لابأس هي هيون وعدتني بأن تساعدني , خططها دائما ماتجدي بالنفع .. اممم
اليوم التقيت بفتى غريب …..”
قلبت الصفحة وتعلو وجهها الضحكه .. بعد عدت صفحات وجدت شيئاً
كانت تكتب مقطوعه موسيقية ” معزوفه” وجدت بخط دقيق صغير كتب بأعلى الصفحه :
هيهي السطر الثاني غير منسق 🙂 بلهاء
عقدت سون يونغ حاجبيها : ماذا؟ من كتب ذلك؟ ايششش من الذي عبث بمذكرتي الثمينه
قلبت الصفحه وجدت نفس خط الكتابه الدقيق : إنها ليست why don’t talk ? , تعلمي
الانجليزية اولا..why you don’t talk بلهاء
احكمت قبضتها جيده : أييييش !! أيعقل انه ..الفتى الابله المددعو بهيو كي !!
قاممت بتقليب الصفحات بعشوائيه وهي غاضبه وجدت صفحة ما كتب فيها أشياء عديدة ..
” إذاً أردتي الفوز بقلب إبن عمي عليك ان تقومي بأشياء كثيره أولاً- ان تكوني متوحدة
نفسياً انه شيء أحمق أعلم ولكنه يحب ذلك كك
2- يجب ان يكون صوتك مليئاً بالاحساس ..وإلا لن ينظر لك أبداً ولن يستمع
أعتقد ان هذان الشيئان كافيان صحيح ؟ اوه لاتصدقي ماقلته ككك 🙂
أغلقت المذكره وهي غاضبه , قامت برميها جانباً : اه حقاً انه فتى غريب الاطوار , متوحده
!! ايش , هه فليكن انا أريد النوم
كان خطأ كبير ان افتح مذكره غبيه , صوت مليء بالاحساس , فلتذهب للجحيم فحسب .
” أستلقت على سريرها قامت بتغطيت نفسها ببطانية السرير , كانت تغطي رأسها بإحكام .
كانت تتحدث بصوت منخفض بصوت مليء بالاحاسيس والمشاعر : صوت مليء
بالاحساس ؟ أجل صوتي سيء قل ذلك فحسب
.. نصيحتك اتت في وقت متأخر جداً .. أجل وقت متأخر فقط .. ” بدأت دموعها تتساقط
واحده تليها الاخرى ..كانت تنزل ببطء شديد
مليئه بحراره مشاعرها التي كانت تحاول ان تتتناسها فقط …” أجل سأنسى فقط ..واصنع
عالم خاص بي .. الا يحق لي فعل ذلك ..
الاحاسيس ليست مجرد كل شيء انها أشياء تاففهه لاتجدي بالنفع ” قامت بمسح دموعها”
.. ولكنني كنت أحاول بكل جهدي ” عادت دموعها تتساقط مره أخرى بكثره ” .. أردتك ان
تستمع له فقط .. لم يكن سيء لهذا الحد ..
لم يكن سيء ..
_______________________________________________________
_____________________
لم يستطع النوم جيداً الليله كانت كلماته ترن في إذنه بشده …
لنقل أن خلايا قلبه المتلاشيه أستفقات قليلاً ..” تأكدت الان انت تتدعي عدم الاهتمام إذا
أردت ان تتهرب , حسنناً كن هكذا دائما”
: مالذي يريده هذا الاحمق ؟ ..” توجه نحو الخزانه القاطنه بتلك الغرفه المظلمه .. كان
يخبء شيء ما أعلاه .. أحضره بعد مده وجيزه
أزاح الغبار عن الحقيبه التي تغلفه .. تقدم نحو سريره, جلس عليه , قام بفتح الحقيبه
السوداء ..أخرجه من الحقيبه ..”
نظر له بعمق شديد أعاده النظر الى ذلك الشيء العديد من الاشياء التي تركها او تجاهلها
خلفه .
“: حسنناً أحتفظ به لم أعد في حاجه إليه . “
تنهد بعد مده : مالذي يجب علي فعله الان همم , ذلك الاحمق قام بتذكيري بأشياء لافائده
منها أيشش
: جونغ بيونغ هي أخفض الاضاءه قليلاً .
التفت له بشكل سريع ماحاولاً إخفاء الشي الذي بحوزته : هه أسف عد لنوم .
أنتظره يغلق عيناه مره أخرى .. توقف بشكل سريع , أغلق الحقيبه , أرجعه الى حيث ما
كان موجود .
وعاد لنومه .
_______________________________________________________
__________________
صباح اليوم التالي ..
أغلقت باب غرفتها بهدوء , كانت أشبه بجسد بلا روح , الهالات السوداء أسفل عينيها
كانت ملاحظه , قامت برفع شعرها بإهمال وارتدت ملابس عمليه , بنطال وقميص أزرق
قامت برفع أكمامه الى المنتصف .
” تقربت نحوها بشك صاحبة الشعر المشع “
: أيييه , سون يونغ -اه مابكِ ؟ مابال هذه الهالات السوداء
أدارت رأسها نحوها ببطء كانت ملامحها مخيفه : نعم ,ماذا؟
“كانتا بقرب الباب الرئيسي للخروج “
أصاب سانغ إن بعض الخوف : اه ه لاشيء , هيا بنا لنذهب.
تقربت سون يونغ نحو الباب أرادت فتحه ..
: اه صحيح لقد وصلك بريد
التفت لها سون يونغ بإستغراب : بريد , لي أنا ؟! “عقدت حاجبيها بتعجب “
ذهبت سانغ إن واحظرت ظرفاً كان موجوداً على الطاوله التي تقع في غرفة المعيشه
أعطت الظرف الى سون يونغ, امسكته سون يونغ القت نظره سريعه ع المرسل وماكتب
على الظرف من الخارج
” حفلة إعادة الشمل ”
– انتهى –
1- مالذي حصل قبل عامين مضو لسون يونغ ؟
2- مالذي كان يخفيه بيونغ هي ؟
3- ما رأيكم بشخصية جونغ هيو كي ؟
– اعتذر عن التأخر , البارت كان جاهز بس كان ناقصه موقف ختامي جيد
البارت الجاي إحتمال يتأخر لان ماكتبت منه شي
وهالاسبوعين المقبلين بنشغل كثير لان عندي جدول مزدحم من الاعمال الي بترجمها :”(
Advertisements

12 تعليقات على “رواية The Golden Throat Part 4

  1. البآآرت جممميييييلل
    وطووويلل
    لازم اعرف ايش صار قبل سنتين -،-
    والله فيني فضووول
    1- مالذي حصل قبل عامين مضو لسون يونغ ؟
    ما عندي فكرةة
    2- مالذي كان يخفيه بيونغ هي ؟
    ممكن القيثار
    3- ما رأيكم بشخصية جونغ هيو كي ؟
    جممميللةة والروايةة اجمملل
    بإنتظار البارت القادمم

  2. اوني بلييز اشتقنا للروايه
    صراحهه روايتك ابداعع لابعد الحدود
    بلييز لا تتأخرينن (:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s